تقديم
الإطار القانوني
أعضاء المجلس
دورة دجنبر 2005
دورة نونبر 2008
دورة دجنبر 2010
دورة يونيو 2014
أرشيف
 

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه

السيدات والسادة أعضاء المجلس الأعلى للوظيفة العمومية المحترمين ؛

حضرات السيدات والسادة ؛

 

يشرفني أن أفتتح أشغال المجلس الأعلى للوظيفة العمومية، الذي يعد بحق آلية مهمة للتشاور والتفكير الجماعي في سبيل النهوض بالوظيفة العمومية والإدارة ببلادنا.
وفي هذا الصدد، لابد من التنويه في البداية بالمجهودات المكثفة التي بـُذلت لتفعيل المجلس الأعلى للوظيفة العمومية، الذي تحول بعد سنوات من الجمود، إلى فضاء لتدارس القضايا الأساسية والهامة للوظيفة العمومية والإدارة العمومية بشكل عام، وذلك انطلاقا من كون المقاربة التشاورية تعتبر أفضل طريقة للتعامل مع مختلف القضايا الاقتصادية والاجتماعية والإدارية.
أجل، فقد تمت استشارة مجلسكم في قضايا أساسية ومصيرية خلال الدورات السابقة خصوصا تلك التي ترتبط بتأهيل الموارد البشرية وتطوير المسارات المهنية للموظفين من قبيل أنظمة تقييم الأداء ونظام الترقي وإعادة الانتشار، وإصلاح منظومة الأجور.
واليوم يجتمع المجلس من أجل تدارس وإبداء الرأي، وتعميق النقاش حول مسائل لا تقل أهمية عن القضايا السالفة، يتعلق الأمر بتجميع الأنظمة الأساسية، وبمشروع استراتيجية التكوين المستمر.

فعلاقة بالموضوع الأول، أعدت الحكومة تصورا جديدا يروم إصلاح الأنظمة الأساسية، باعتماد مقاربة جديدة تتوخى تجميع الأطر والدرجات المماثلة، اعتمادا على هيكلة تراتـبـية عامة من ثلاث مستويات: مستوى التأطير ومستوى الإشراف ومستوى التنفيذ، بغاية تقليص العدد الإجمالي لهذه الأنظمة البالغ 68 نظاما أساسيا والمتضمنة لأزيد من 530 إطارا ودرجة إلى نصف العدد الحالي فقط، لوضع حد لمجموعة من السلبيات التي تولدت عن تعدد وتضخم الأنظمة الأساسية.

وفي هذا السياق تم إعداد أربعة مشاريع أنظمة أساسية مشتركة بين الإدارات ترمي إلى بلورة منظومة منسجمة تحكم المسار المهني لمختلف هيئات وفئات موظفي الدولة، مبنية على توحيد الآليات والقواعد التي تهم سيرورة الحياة الإدارية للموظف سواء تعلق الأمر بالتوظيف أو الترقية أو التنقيط والتقييم، ويتعلق الأمر بمشاريع المراسيم بمثابة الأنظمة الأساسية الخاصة بالمتصرفين والمحررين والمساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين.

وتندرج مقاربة تجميع الأنظمة الأساسية، ضمن إطار عام يهدف إلى تحديث المنظومة القانونية والتنظيمية المؤطرة لتدبير الموارد البشرية بالإدارات العمومية، والرامية إلى عقلنة المشهد النظامي وتـبسيط مساطر تدبير شؤون الموظفين وتـفعيل الحـركـيـة و إعادة الانتشار واحـتواء ظـاهرة الـفئوية.

وبالنسبة للتكوين المستمر فقد تم تبني تصور جديد يستلهم مقاصده من برنامج إصلاح الإدارة المعتمد من طرف الحكومة والذي يقتضي توفير الآليات الكفيلة بتأهيل الإدارة من خلال التكوين الملائم للعنصر البشري بتنظيم برامج ودورات التكوين المستمر بالإدارات العمومية مواكبة للأوراش الهامة المفتوحة في مجال تحديث الإدارة وتأهيلها.

وفي هذا السياق، تم اعتماد نظام جديد للتكوين المستمر من خلال المرسوم رقم 2.05.1366 الصادر في 2 دجنبر 2005 المتعلق بالتكوين المستمر لفائدة موظفي وأعوان الدولة، الذي يتضمن مقتضيات تتوخى تأطير وتنظيم التكوين المستمر كعمليات ترمي إلى تطوير القدرات التدبيرية للموظفين من خلال تأهيلهم استجابة لمتطلبات المهام المنوطة بهم ومسايرة للتطور التكنولوجي والتحولات والمستجدات التي يعرفها محيط الإدارة، وكذا إعدادهم لتولي مهام القيادة والتأطير والتصور بالإدارة العمومية.

وفي إطار تفعيل النظام الجديد للتكوين المستمر، تم إعداد مشروع استراتيجية التكوين المستمر المعروضة على أنظاركم، والتي تحدد المبادئ الأساسية والقواعد التي ينبغي أن تؤطر وتوجه التكوين المستمر من خلال السعي إلى وضع رؤية استراتيجية موحدة في هذا المجال، وحث الإدارات العمومية على إعداد مخططات قطاعية تستجيب لحاجياتها، وتدعيم التنسيق بين القطاعات الإدارية في مجال التكوين المستمر.

 

حضرات السيدات والسادة ؛

طبقا للمقتضيات التنظيمية التي تهم المجلس الأعلى للوظيفة العمومية سيتوزع جدول أعمال المجلس على لجنتي الأنظمة الأساسية و تطوير منظومة تدبير الموارد البشرية، إذ ستنكب اللجنة الأولى على دراسة موضوع تجميع الأنظمة الأساسية والثانية على دراسة موضوع استراتيجية التكوين المستمر لفائدة موظفي وأعوان الدولة.
وفيما يتعلق ببرنامج الدورة، فأقترح أن تجتمع اللجنتين بعد تكوينهما خلال يومي 10 و11 نونبر 2008، على أن يتم استئناف أشغال الجمع العام بتقديم التقارير والمصادقة عليها يوم الأربعاء12 نونبر 2008.
وفي ما يخص سير أعمال المجلس فأقترح أن يتولى مهمة المقرر العام السيد سعيد الصوفي ، مدير الموارد البشرية بوزارة العدل ، ومقرر لجنة الأنظمة الأساسية السيد جليل بوعبيد ، مدير الموارد البشرية بقطاع التعليم العالي، ومقرر لجنة تطوير منظومة تدبير الموارد البــشرية السيد محمد ولــد دادة ، مدير الموارد البشرية بقطـاع التـربية الوطنية.

  وفقنا الله جميعا لما فيه الخير لهذا البلد تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

 

 

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
 
وزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة © 2014
هذا الموقع مصمم ومسير من طرف وزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة